نظرة على الأحداث (238): التدخل التركي في ليبيا | قناة الواقية | Al Waqiyah TV

نظرة على الأحداث (238): التدخل التركي في ليبيا:هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي قناة الواقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم في هذا اللقاء الج...

قناة,الواقية,التدخل التركي,ليبيا,تركيا,نظرة على الاحداث,أحداث,نظرة,حدث

نظرة على الأحداث (238): التدخل التركي في ليبيا

إعجابات: 1 (100%)
نشر بواسطة: LB | التاريخ: 07/12/2019 | المشاهدات: 56

نظرة على الأحداث (238): التدخل التركي في ليبيا:
هيثم الناصر: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، الإخوة الكرام مشاهدي "قناة الواقية" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم في هذا اللقاء الجديد من "نظرة على الأحداث"، حديثنا اليوم حول التدخل التركي في ليبيا، نستضيف لهذه الغاية الأستاذ بلال القصراوي، أهلا وسهلا أبو إبراهيم
بلال القصراوي: أهلا بك
هيثم الناصر: ألا يعتبر غريبا تدخل تركيا في ليبيا؟
بلال القصراوي: الحمد لله، الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، والصلاة والسلام على رسول الله، الحقيقة لا بد من تتبع واقع تركيا، وواقع الصراع في ليبيا حتى يعني نفك لغز تدخل تركيا في الشأن الليبي ابتداء وتحديدا مع حكومة الوفاق في طرابلس
هيثم الناصر: نعم
بلال القصراوي: وليس مع حفتر! نحن نعلم أن تركيا على وئام وعلى اتفاق مع أمريكا وهي تدور في فلك أمريكا، وحكام تركيا عملاء لأمريكا، وعلاقات تركيا مع أوروبا علاقات متوترة
هيثم الناصر: صحيح
بلال القصراوي: ونحن نذكر أن سبب إقالة أوغلو وزير الخارجية التركي آنذاك وهو من حزب العدالة والتنمية كان دخوله على الملفات الأوروبية، وبطريقة فيها تناغم مع الأوروبيين رغم أنه يعني يسير على خط أردوغان حزب العدالة والتنمية، إلا أن ذلك لم يرضي أردوغان عميل أمريكا وبالتالي تم إزاحته.
نحن رأينا يعني في واقع تركيا أهم خدمة عظيمة قدمتها تركيا في عهد أردوغان يلي هو الملف السوري!
هيثم الناصر: صحيح
بلال القصراوي: الملف السوري نظام في سوريا عميل لأمريكا وكاد أن يسقط وكل المحاولات فشلت وباءت يلي حاولتها أمريك من النظام، من جيش النظام، من العلويين، من حزب إيران في لبنان، من إيران من المرتزقة التي أتت بهم إيران، من الروس كل ذلك فشل حتى سحبت أمريكا كرت تركيا مثلما يقولوا "كرت الجوكر" ونزلت به سهما مسموما في الملف السوري فحدثت الانتكاسة الكبيرة في الملف السوري على يد النظام التركي، وقبل ذلك في الملف العراقي كان الأتراك يعني يخدموا المخططات الأمريكية في العراق، الواقع في ليبيا أن هناك صراع ما بين الأوروبيين وما بين أمريكا، أمريكا من خلال حفتر الذي أتت به بعد زوال حكم القذافي وهو كان ضابطا في الجيش الليبي إبان عهد
هيثم الناصر: معمر
بلال القصراوي: معمر القذافي ثم انشق وسار مع أمريكا فأخذته أمريكا ونقلته من تشاد في ذلك الوقت إلى أمريكا، وأقام في أمريكا حتى زال القذافي ونظامه فأتت به كجنرال يعمل لتنفيذ مخططات أمريكا، إلا أن الأوروبيين وعلى رأسهم الإنجليز كانوا قد قطعوا شوطا في إيجاد حكومة وإيجاد نظام، هذه الحكومة والنظام نجح الأوروبيين ومن ورائهم الإنجليز في أخذ الشرعة الدولية والمجتمع الدولي على أن هذه الحكومة تمثل الليبيين، يلي هي حكومة السراج الآن.
هيثم الناصر: صحيح
بلال القصراوي: وظل الصراع بين الطرفين الأوروبيين يدعموا سياسيا حكومة الوفاق السراج في طرابلس، وأمريكا تدعم حفتر في الشرق بنغازي وطبرق من خلال السيسي ومصر خدمة للسياسة الأمريكية، هذا الصراع تطور كما ذكر أمير حزب التحرير عندما قال أن التحركات التي بدأ يتحرك فيها حفتر جنوب ليبيا هي بغرض الالتفاف إلى حكومة الوفاق في طرابلس، وبالفعل توجه من الجنوب باتجاه طرابلس ورأينا محاولة حصار طرابلس أو اقتحام طرابلس أو أخذ طرابلس، وكان متوقع الحزب في ذلك الوقت عندما أجاب أنه لن يتمكن من أخذ طرابلس وأنه الهدف الذي تريدها أمريكا يعني أن هذه الحكومة ستبقى لكن أمريكا تسعى لأن تكون هذه الحكومة "حكومة الوفاق" حكومة ضعيفة تسيطر على مساحة ضعيفة وأن الغلبة تكون لحفتر حتى إذا حدثت المفاوضات السياسية يكون له حصة الأسد وبالتالي يكون لأمريكا حصة الأسد في النظام المقبل في طرابلس، أمريكا حاولت أن تقلد الإنجليز في الملف الليبي يعني الإنجليز أدخلوا على حفتر الإمارات، مثلما أدخلوا الإنجليز الإمارات على السعودية في ما سمي التحالف في اليمن
هيثم الناصر: نعم
بلال القصراوي: وهذا نوع من أنواع الدهاء السياسي والمكر السياسي حتى يعني يستطيعوا إما أن يستميلوا هذا الطرف الذي يمل مع أمريكا، أو أن يحبطوا مخططات هذا الطرف! أمريكا دفعت بأردوغان والنظام التركي لمساعدة حكومة الوفاق ليس لينتصر على حفتر! لا، المساعدة هنا ولذلك جرى حديث مطول على يعني السراج زار أنقرة، واجتمع مع الحكومة التركية وكان هناك حديث إنه هل وقع السراج على اتفاقية تعاون عسكري أو دفاع عسكري مشترك ما بين تركيا وليبيا أو حكومة الوفاق؟ الحقيقة ما وقع، لأن مقتضى هذا التوقيع قد يدفع بتركيا أن تدخل وأن يعني تجعل المعادلة تختلف كثيرا وكبيرا خاصة أن طبيعي لصالح حكومة الوفاق ضد حفتر خاصة أن الحكومة أو النظام التركي أو تركيا لها جيش يعني معروف بقوته الضاربة وبعتاده وبأسلحته، المساعدة التركية لحكومة الوفاق مساعدة محدودة حتى يكون مدخل لتركيا على حكومة الوفاق التي فقدت معونة رئيسية لها من الجزائر بسبب ما ثورة الجزائر الحاصلة في الجزائر التي ألهت الجيش عن مساعدة حكومة الوفاق وبالتالي نجح حفتر بالوصول إلى يعني مواقع متقدمة في الغرب الليبي.
على كل هذا التدخل ليس تدخل يعني ليس جديدا في السياسة الأمريكية، رأينا هذا التدخل في قطر عندما عقدت اتفاقية تعاون ما بين تركيا وقطر وإقامة قاعدة تركيا في قطر مع أنا نعرف أن قطر منطقة نفوذ بريطانية وأن أمريكا هي التي دفعت بعملائها في المنطقة السعودية ومصر ضد قطر حتى وصلت قطر إلى درجة أنها كانت مهددة بالاجتياح من قبل هؤلاء فدفعتها دفعا لأحضان تركيا، فهي محاولة يعني أردوغان وتركيا يعني طبيعي النظام التركي لا نقصد الشعب التركي، هذا النظام يعني يسخر إمكانيات تركيا كدولة كبيرة بدل أن تسخر لله –عز وجل- لنصرة دين الله، لنصرة أهل الشام الذين يقتلوا ويذبحوا تحت سمعه وبصره والذي قال أكثر من مرة أنه لن يسمح بحماة جديدة تسخر خدمة لأمريكا ولمخططات أمريكا مثلما أن المسلمين يتقاتلوا سواء حكومة الوفاق أو حفتر ويقتلوا المسلمون بعضهم البعض ليس في سبيل الله، إنما في سبيل أمريكا وفي سبيل بريطانيا وأوروبا.
هيثم الناصر: هذه صورة تركيا مع الحكومة الوفاق الليبية، لكن في المقابل أيضا هناك التصرف الفرنسي مع الحكومة الليبية أيضا يعني يشعرك بشيء من الغرابة؟ الأصل أن يكون هناك انسجام مع حكومة الوفاق باعتبار فرنسا أوروبا، وهذه الحكومة تسير وفق المصالح الأوروبية، لماذا عدم الانسجام ومحاولة أو الدعم الفرنسي لحفتر؟
بلال القصراوي: بارك الله فيك، هو فرنسا أعلنت سابقا وأعلنت لاحقا أنها مع حكومة الوفاق! وإحنا قلنا أن حكومة الوفاق نجح الأوروبيين في جعلها حسب وجهة نظر القانون الدولي والمجتمع الدولي والشرعة الدولي هي حكومة المعترف
هيثم الناصر: الحكومة الشرعية
بلال القصراوي: بها دوليا، الحكومة الشرعية وإن كان أنت ترى عندما تتابع وسائل الإعلام يعني مثلا أنت عندما تتابع وسائل الإعلام التي تتبع لأمريكا تبقى لهجة تمدح حفتر وتوصف حكومة الوفاق بأنهم مجموعة من الإرهابيين وعندما تتابع المحطات الإعلامية التي تتبع أوروبا مثل الألمانية أو الفرنسية أو البي بي سي يعني البي بي سي تشتغل في فتح ملفات لاتهام حفتر وجماعة السلفية المدخلية الجامية التي يعني يسيرون معه بانتهاك جرائم حرب يجب أن يعاقبوا فيها في محكمة الجرائم الدولية، فأنت ترى هذا التميز بين وسائل الإعلام هذه ووسائل الإعلام تلك، على كل فرنسا أرادت يبدو وكأنها تصنع كما تصنع بريطانيا في علاقتها بين أمريكا وأوروبا أن تضع قدما هنا وقدما هنا، فهي يعني استدعت حفتر لباريس وزار وزير الخارجية الفرنسية حفتر قد يكون أكثر من مرة وقبل أن هناك مساعدات عسكرية لحفتر من فرنسا، نحن يعني المساعدات يعني كيف المساعدات التركية ليست مساعدات ضخمة ولا تعاون عسكري أو دفاع عسكري مشترك، يعني لم نرى تدخل قوات تركية، رأينا طائرات مسيرة مدرعات، فرنسا كذلك في المساعدات محدودة وكان غرضها عندما نزل حفتر باتجاه الجنوب ليلتف على طرابلس خشيتها على تشاد منطقة نفوذها، فهي أرادت أن يعني تحافظ على تشاد خشية من دخول أمريكا بوساطة حفتر إلى هذه المناطق، واثنين أنها تريد يعني أن تضع قدما لها هنا وقدم لها هناك حتى إذا اتقرت الأمور مع أحدهم تكون هي قد
هيثم الناصر: يعني هي أقرب لمعالجة مسألة آنية ليست على هواها وليست مسألة استراتيجية؟
بلال القصراوي: نعم وأعلنت يعني سياسيا أن موقف الحكومة الفرنسية وموقف وزارات الخارجية الفرنسية أنها تعترف بحكومة السراج المعترف بها دوليا، إنما هذا التعاون هي أرادت أن تحمي منطقة نفوذها في الجنوب يلي هي تشاد، وأرادت أن تضع قدم للمستقبل حتى إذا حصل شيء ومالت الكفة باتجاه حفتر أن يكون
هيثم الناصر: محفوظ
بلال القصراوي: نعم
هيثم الناصر: بارك الله فيك وشكرا لك
بلال القصراوي: وفيك يا أخي
هيثم الناصر: بارك الله فيك، وشكرا لكم إخوتي الكرام على المتابعة مع حدث آخر السلام عليكم ورحمة الله.

الأربعاء، 07 ذو القعدة 1440هـ| 2019/07/10م
قناة الواقية: انحياز إلى مبدأ الأمة

@قناة الواقية
#قناة_الواقية
www.alwaqiyah.tv | facebook.com/alwaqiyahtv | alwaqiyahtv@twitter


الفئات:
» نظرة على الأحداث

قنوات: برامج الواقية |

العلامات: قناة | الواقية | التدخل التركي | ليبيا | تركيا | نظرة على الاحداث | أحداث | نظرة | حدث |